الأحد، 26 مايو، 2013

مجرد سؤال ؟!







وفجأة سألني الدكتور .. في منتصف محاضرة .. فقط ليوصل فهم مسألة ما ..
كم عمرك ؟
فأجبت عشرون عاما .. حقيقة الأمر عشرون عاما و27 يوما و17 ساعة ..سرحت متأملاً ..
لم التفت قط لما قال بعدها .. تعمقت في عدد هذه السنين ..
تحملقت في مكاني .. لم أدر ما يدور حولي .. وضربت حولي هالة صمت وفضاء ..
كأنما غدوت وحيدا ..
تأملت سنين عمري .. ذكريات بعضها فرح والاخر حزن مرت من امامي .. كأنما استطيع تلمسها ..

في كل سنة تكبر عاما .. وفي كل عام تتغير مصطلحاتك أساليبك أفكارك و أحلامك أنا الأن مختلف كثيرًا عن ماضي .. وحتي قبل ثلاثة أعوام .. هل كل هذا حتمي ؟ ام بإختيارنا ؟ ام انها إستراتيجية الحياه الصعبه ؟ .. امن النادر حدوث شيء اخر بحيث لا تنقلب الامور وتتبدل ؟ ألا يظل شيئا كما كان ؟ وما المغزي ؟ ولماذا ؟
لذلك كلما نكبر تكثر علاقتنا الإجتماعية وتقل صداقاتنا الحقيقية ونادرًا ما نجد من يفهمنا ويقدرنا  .. اهذه هي الثمرة الوحيده ؟ أم انها ليست كذلك ؟

حقــا أنها لحياة طويلــة ..