الجمعة، 9 أغسطس، 2013

فتاة تحب الكتابة .. 2


اخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة
ستكون بطلها، وستكون مصدر وحيها
وستكون معها أكبر من الحياة
وما ستكتبه عنك سيكون أبديًا
سيعيش أكثر منك
ستكتب لك قصائد حب
وستشاكسك بكتابتها
ستغريك بها
ستستخدم الكلمات لتدخل بها إلى عقلك
لتجعل عالمك يدور
ويشكل فرقة موسيقية حول قلبك
اخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة
سيكون حبّها كبيرًا
وسيراه الجميع في قصائدها، في تأمّلاتها
وعندما تكون غاضبة قلمها سيخبرك
وستعذّبك بكلماتها
ولكن عندما تكون واقعةً في حبّك
بعمق وبجنون
سوف تغزل كلماتها حولك كالعباءة
تحميك من البرد
وعندما تكون في مزاج جيد
سوف تغريك، وتجعلك مثيرًا بكلماتها
وستقودك للجنون
اخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة
لأنها لا تصبح مملة أبدًا
ولأنها سوف تحبك في كل المواسم ..

فتاة تحب الكتابة .. 1







ابحث عن فتاة تحب الكتابة. ستكتشف أن لديها حس فكاهة عاليًا، أنها متعاطفة وحنونة لدرجة بالغة، أنها ستحلم وتبتكر عوالم وأكوانًا كاملة لأجلك. هي التي ينحني الظل أسفل عينيها، هي الفتاة ذات رائحة القهوة والكوكاكولا وشاي الياسمين الأخضر. هل رأيت تلك الفتاة، ظهرها متقوّس باتجاه مفكرتها الصغيرة؟ تلك هي الفتاة الكاتبة. أصابعها ملطخة أحيانًا بالجرافيت والرصاص، وبالحبر الذي سيسافر إلى يدك عندما تتشابك مع يدها. هي لن تتوقف أبدًا عن تذكّر المغامرات، مغامرات الخونة والأبطال. مغامرات الضوء والظلام. الخوف والحب. تلك هي الفتاة الكاتبة. لا تستطيع أبدًا مقاومة ملء صفحة فارغة بالكلمات، مهما كان لون الصفحة




 >> منقول<<
#من_أجمل_ما_قرأت_وإقتبست 

فأنا حقا ابحث عنها ..

الأحد، 26 مايو، 2013

مجرد سؤال ؟!







وفجأة سألني الدكتور .. في منتصف محاضرة .. فقط ليوصل فهم مسألة ما ..
كم عمرك ؟
فأجبت عشرون عاما .. حقيقة الأمر عشرون عاما و27 يوما و17 ساعة ..سرحت متأملاً ..
لم التفت قط لما قال بعدها .. تعمقت في عدد هذه السنين ..
تحملقت في مكاني .. لم أدر ما يدور حولي .. وضربت حولي هالة صمت وفضاء ..
كأنما غدوت وحيدا ..
تأملت سنين عمري .. ذكريات بعضها فرح والاخر حزن مرت من امامي .. كأنما استطيع تلمسها ..

في كل سنة تكبر عاما .. وفي كل عام تتغير مصطلحاتك أساليبك أفكارك و أحلامك أنا الأن مختلف كثيرًا عن ماضي .. وحتي قبل ثلاثة أعوام .. هل كل هذا حتمي ؟ ام بإختيارنا ؟ ام انها إستراتيجية الحياه الصعبه ؟ .. امن النادر حدوث شيء اخر بحيث لا تنقلب الامور وتتبدل ؟ ألا يظل شيئا كما كان ؟ وما المغزي ؟ ولماذا ؟
لذلك كلما نكبر تكثر علاقتنا الإجتماعية وتقل صداقاتنا الحقيقية ونادرًا ما نجد من يفهمنا ويقدرنا  .. اهذه هي الثمرة الوحيده ؟ أم انها ليست كذلك ؟

حقــا أنها لحياة طويلــة ..